إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-15-2014, 10:18 PM   #1
الموفق
باحث
 
تاريخ التسجيل: May 2014
المشاركات: 415
ورقة حكم الأخذ بالاستفاضة في اثبات النسب ؟

حكم الأخذ بالاستفاضة في اثبات النسب ؟
انتشرت في هذا الوقت المواقع القبلية على شبكة الانترنت ، وأهم ما يمكن الاستفادة منها بل وجوهر تكوينها منطلق من معرفة الانساب والتعريف بها ، كان في وقت قريب النسب يعرف بالاستفاضة ، وهي سماع ما تواتر عند الناس من علم في معرفة نسب الناس ، وهذه الاستفاضة هي الطريق الوحيد لمعرفة النسب سابقاً ؛ لسبب واحد وهو أنه لايمكن معرفة النسب إلا بها ، وهذا التعليل يدل على أن الاستفاضة لاتعني عدم الخطأ وعدم الوهم ، ولا تعني ضرورة صحة النسب بشكل قطعي ، بل مجرد ظن غالب ، ويجوز عليها كل ما يجوز على الأخبار من التدليس والكذب وإخفاء الحقيقة لسبب خفي او ظاهر في عصر اشتهار المعلومة ، كالثأر أو غيره .
كما يدل هذا التعليل على أنه متى ما توفر سبب لمعرفة النسب أقوى منها وأقرب للصواب فإنها غير معتبرة ويجب المصير للسبب الأقرب للصواب .
قال ابن مفلح في الفروع : وسماع بالاستفاضة فيما يتعذر علمه [ غالبا ] بدونها ، كنسب وموت وملك مطلق وعتق وولاء ونكاح .. انتهى .
ومفهوم هذا القيد أنه لايجوز الأخذ بالاستفاضة بالنسب اليوم لوجود دليل قطعي في اثباته .
وفي النص قيد العلماء قبول علم الاستفاضة بالأمور التي يتعذر العلم بها كالنسب ، فهنا الاستفاضة دليل اضطراري متى ما استغني عنه فإنه يسقط اعتباره في النسب وغيرالنسب ، واليوم لا يتعذر معرفة النسب ؛ لأنه ممكن معرفته بشكل قطعي عن طريق فحص
dna ..
وبهذا يتبين مذهب العلماء السابقين في استفاضة النسب مع وجود هذا العلم ، وهو عدم اعتبار الاستفاضة دليلاً على صحة النسب عند الجهل أو الاختلاف ؛ لأنه أمكن معرفة النسب بشكل قطعي .
وهذا المفهوم واضح من كلام العلماء ولا يحتمل التأويل ولا الجدل .

فــــــــرع مهم :-
يجب أن نفرق بين النسب والانتساب ، من حيث التعريف والحكم ، فالنسب : هو تسلسل شخص بالولادة الى جد معروف . كربيعة ومضر وعدنان وقحطان .
أما الانتساب : فهو انتماء شخص ما الى قبيلة ، ولاء أو حلفاً .
فالنسب لا يجوز تغييره ، ولا الانتساب لغيره اذا كان يعلم نسبه لجده ، وقد ورد النهي والوعيد على من نسب نفسه لغير ابيه .
وقيد القرآن الكريم صحة الانتساب في حال عدم معرفة الآباء قال الله تعالى { فإن لم تعلموا آباءهم فإخوانكم في الدين ومواليكم ..} . آية 5 من سورة الاحزاب .
وأما الحلف فيجوز تغييره وتركه اذا كان مطلقاً ، وأما اذا كان مقيداً بمدة فلا يجوز تغييره ولا تركه إلا اذا انتهت مدته ؛ لأنه من العهد ، وقد قال الله تعالى { وأوفوا بالعهد إن العهد كان مسئولا } . آية 34 من سورة الاسراء .
وأما الولاء فلا يجوز أيضاً تغييره ولا بيعه ؛ لأنه لحمة كلحمة النسب ، لحديث جابر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : الولاء لحمة كلحمة النسب لا يباع ولا يوهب ولا يورث ولا يتصدق به . ذكر الحديث الماوردي في الحاوي الكبير .
ومن اثبت نسبه من الحلفاء المنتسبين لأي قبيلة فله الرجوع الى نسبه ، سواء كان هذا الحلف معلوماً من قبل أو اكتشف عن طريق فحص dna .. وله البقاء بالحلف لكن مع اظهار نسبه الحقيقي ؛ لأن العلماء كانوا ينصون على ذلك فيقولون مولاهم ، أو حليف بني فلان .
هذا ما تيسر الآن كتابته بشكل مختصر من الذاكرة ، وسبب كتابته نقاش بعض الزملاء في مسألة دلالة الاستفاضة على النسب .

التعديل الأخير تم بواسطة الموفق ; 12-31-2015 الساعة 08:10 AM
الموفق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-15-2014, 10:53 PM   #2
ابو فهد
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: May 2014
المشاركات: 257
افتراضي

صحيح.....فنسب الرجل لا يلغيه نتائج الدي ان ايه مهما كانت مغايره لبقية افراد قبيلته.
ابو فهد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-17-2014, 05:05 PM   #3
الموفق
باحث
 
تاريخ التسجيل: May 2014
المشاركات: 415
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو فهد مشاهدة المشاركة
صحيح.....فنسب الرجل لا يلغيه نتائج الدي ان ايه مهما كانت مغايره لبقية افراد قبيلته.
المعنى الذي ذكرته يمكن مراجعة موضوعي الآخر الحمض النووي بين الشرع والحقيقة
الموفق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-24-2014, 07:08 PM   #4
الموفق
باحث
 
تاريخ التسجيل: May 2014
المشاركات: 415
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو فهد مشاهدة المشاركة
صحيح.....فنسب الرجل لا يلغيه نتائج الدي ان ايه مهما كانت مغايره لبقية افراد قبيلته.
أنا أرى أن الصحيح من نسب أي شخص هو مايثبته الحمض النووي ، فإن خالف المشهور أو حتى الموروث فالمعتمد dna ، ويعلم حينها أن نسب الرجل مع هذه القبيلة من باب الحلف لاغير ، أو الدخول في هذه القبيلة طلبا للأمان لسبب من الأسباب ، أو من باب الصداقة والمصاهرة ، ثم يندمج فيها مع مرور الوقت ،، وله اظهار نسبه الصحيح واشهار أنه حليف في هذه القبيلة ..
وهذا يختلف عن مسألة اذا خالف فحصه نتيجة أفراد أسرته الآخرين كأخيه ،، فهنا لاحكم له ؛ لأنه نادر والنادر لاحكم له في الشريعة الإسلامية ،، وعلى فرض وقوعه فإنه لاعبرة بالفحص ؛ لأن الولد للفراش ،، وهذه المسألة الوحيدة التي لايعتمد فيها على الحمض النووي ؛ لأن فيها نصا شرعيا .
الموفق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-10-2014, 12:13 PM   #5
الموفق
باحث
 
تاريخ التسجيل: May 2014
المشاركات: 415
افتراضي

الموضوع في نظري هو تخريج لمذهب الفقهاء لمسألة اعتماد النسب على dna مقابل الاستفاضة المخالفة للحقيقة وحيث قرروا ان الاستفاضة ليست على اطلاقها فمذهبهم على ماتقدم هو الأخذ بنتائج الحمض النووي .
الموفق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-31-2015, 08:17 AM   #6
الموفق
باحث
 
تاريخ التسجيل: May 2014
المشاركات: 415
افتراضي

المقصود في هذا الموضوع ليس الفرد بل من ظهروا متكتلين مع قبيلة فإن نسبهم الصحيح هو كونهم من هذه القبيلة التي تكتلوا معها ويجب بيان هذا النسب واظهاره ، ولايمنع كونهم حلف مع غير هذه القبيلة التي تكتلوا معها . ولا اعلم تكتل لأسرة أو قبيلة الا له موروث يدل عليه .
الموفق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-31-2015, 08:35 AM   #7
الموفق
باحث
 
تاريخ التسجيل: May 2014
المشاركات: 415
افتراضي

المقصود في هذا الموضوع ليس الفرد بل من ظهروا متكتلين مع قبيلة فإن نسبهم الصحيح هو كونهم من هذه القبيلة التي تكتلوا معها ويجب بيان هذا النسب واظهاره ، ولايمنع كونهم حلف مع غير هذه القبيلة التي تكتلوا معها . ولا اعلم تكتل لأسرة أو قبيلة الا له موروث يدل عليه .
الموفق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-31-2015, 11:36 PM   #8
فرناس
باحث
 
تاريخ التسجيل: May 2014
المشاركات: 938
افتراضي


قلت :
يدل على الرجوع الى البينة القطعية أو شبه القطعية ، في استعادة النسب : قصة عمر بن الخطاب مع بني مرة بن عوف من بني سامة بن لؤي بن غالب ، الجد الثامن للنبي محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم , وهو لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان .
و كانوا قد دخلوا في غطفان .
و ذلك عندما قال لهم :- ( إن شئتم أن ترجعوا إلى نسبكم فارجعوا إليه).

قال ابن إسحاق: ( وكان القوم أشرافا في غطفان ، هم سادتهم وقادتهم، قوم لهم صيت في غطفان وقيس كلها، فأقاموا على نسبهم قالوا: وكانوا يقولون إذا ذكر لهم نسبهم: ما ننكره وما نجحده وإنه لأحب النسب إلينا).
قلت و دخول الحمض في استعادة النسب ، أولى من القرائن مهما قويت .
لكون دخولها ضمن مفهوم البينة القطعية أو شبه القطعية متحقق متى تيقنَّا صحة نقل نتيجة الحمض ، و الله أعلم
فرناس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-01-2016, 03:43 AM   #9
الموفق
باحث
 
تاريخ التسجيل: May 2014
المشاركات: 415
افتراضي

تأصيل صحيح ،، ماتفضلت به أصل شرعي لهذه المسألة
الموفق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-02-2016, 03:19 AM   #10
فرناس
باحث
 
تاريخ التسجيل: May 2014
المشاركات: 938
افتراضي

بارك الله فيك اخي الموفق
فرناس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:02 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. ,TranZ By Almuhajir