إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-06-2014, 03:33 PM   #1
أبو القاسم
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2014
المشاركات: 188
افتراضي بين اللغة العربية و لغة الإغريق

بين اللغة العربية و لغة الإغريق
10 أيار (مايو) 2007
بقلم محمد رشيد ناصر ذوق

ليس غريبا أن نرى في كل لغات العالم القديم والحديث كلمات و جمل تحوى معان و إشارات و رموز عربية ، فالعربية على التحقيق هي لغة آدم .
فقد بظن البعض أن اللغة العربية ( الارامية - الارابية) التى كان لها إمتداد جغرافي في الكثير من البلدان عبر العصور( من الهند الى اسبانيا ) ، كان لها تأثير أيضا على لغات هذه البلدان فإقتبس اهل هذه البلدان من اللغة العربية بعض الكلمات و المفردات ، و لكن ذلك ليس بالدقة الكافية التي تبينها كل الابحاث اللغوية الحديثة التي أجريتها على العديد من هذه اللغات و التي قمت بمقارنتها بالعربية ، فكانت نتيجة هذه المقارنات أن اللغة العربية هي في أصول هذه اللغات و ليست في مفرداتها فقط.

ففي اللغة اليونانية ( الاغريقية ) العديد من هذه المفردات التي تشير الى إنتماء اللغتين الى اصل واحد ، و فيها ايضا ما يدل على ان أصل تسمية هذه اللغة الاغريقية عربيُ ايضا ، ناهيك عن كل ما يتعلق بالنفس الانسانية من كلمات إنما تدل أن هذه المفردات هي في أصل هذه اللغة و إذا أراد اليونانيين ( الاغريق ) تطهير لغتهم من المفردات الاجنبية ( الغريبة عنها ) سيجدون انهم عاجزون عن ايجاد بديل عن المفردات العربية التي سأشرح بعضها في هذا المقال ، مما يجعلها في صلب لغتهم .

الاسماء العربية في الاساطير اليونانية :

في اسم الاغريق :

تعود تسمية البلاد اليونانية ( بالاغريق ) الى أسطورة قديمة ، تقول ان الاله بوصيدون ( بو صيدٌ ، ابو الصيد ) اغرق بلادهم .
(( وقبل ان يطلق على اثينا اسمها المعروف افاق اهل المدينة على حادث عجيب ...فمن باطن الارض نبتت شجرة زيتون ضخمة لم يرو لها شبيها من قبل ، وعلى مقربة منها انبثق من جوف الارض نبع ماء غزير لم يكن هناك البارحة ، فارسل الملك الى معبد دلفي يستطلع عرافته الامر ويطلب منها تفسيرا فجاء الجواب ان شجرة الزيتون هي الالهة اثينا وان نبعة الماء هي الاله بوصيدون وان الاهين يخيران اهل المدينة في اي من الاسمين يطلقونه على مدينتهم ، عند ذلك جمع الملك كل السكان واستفتاهم في الامر فصوتت النساء الى جانب اثينا وصوت الرجال الى جانب بوصيدون ، ولما كان عدد النساء اكبر من عدد الرجال كانت الغلبة للنساء . وتم اطلاق اسم اثينا على المدينة . وهنا غضب بوصيدون فارسل مياهه المالحة العاتية فغطت اثينا وتراجعت تاركة املا حها التي حالت دون زراعة التربة وجني المحصول ))-لغز عشتار – فراس السواح صفحة 38 ،
من هنا لا تكتفي الاسطورة بالاشارة الى شجرة الزيتون ( والاصح التين ، التي هي الكرمة الالهية حسب الصور والرسومات الاغريقية ، وحسب تاريخ سوريا القديم التي يسمي الكرمة الالهية - شج تينين ) ، لكنها ايضا تشير الى غرق بلاد الاغريق مما حتم اعتبار اسمهم مشتق من فعل ( غرق ) العربي ، وتضفي على تسميتهم صفة العربية الفصحى . وفي التاريخ ادلة كثيرة تدل على ابوة الفينيقيين العرب للإغرق)).

ابولو اله الشمس ( هبولو - هبل ، لهب بالابدال )

(( في البداية كانت الاغريقية تبدا من اليمين الى اليسار كما في العربية ، ثم اصبحت كتابة السطر الاول من اليمين ثم الثاني من اليسار ثم استقرت بشكل نهائي من اليسار الى اليمين ))-الفيصل عدد 11- صفحة 78
لقد كان لانتقال القبائل العربية الى سوريا الطبيعية ثم الى بلاد الاغريق اثر كبير في العديد من الاسماء اليونانية القديمة التي بقيت تحمل في ثناياها طابعا عربيا صرفا منها ابولو اليوناني , او اله الشمس واصله (هبولو - هبل - لهب ). انه ذلك الكائن المقدس الذي كانت تقام له الاحتفالات في بلاد اليونان على شكل العاب اولمبية (عولم(ب) ية ، على جبل العالم ، وتدخل الباء على الميم في اكثر الكلمات العربية التي استعملها الاغريق) , كان اسم المعبد الذي تقام فيه الاحتفالاات ( دلفي ) واصلها (ذا-الفيء , الظل )ولا يمكن ان ندرك معنى تسمية هذاالمعبد وارتباطه بابولو الا باعادة الاسمين معا الى مصدرهما العربي ( هبل بمعنى لهب وحار , و ذا الفيء بمعنى الظل ), لقد كانت الشمس بالنسبة لكل الشعوب واهبة الصحة والحياة والحيوية للانسان والحيوان والنبات على حد سواء .

ان اسم اثينا مشتق كما تقول الاسطورة اليونانية من الكرمة الالهية , وهذه الكرمة الالهية هي عبر العصور القديمة ( شج-تن ) شجرة التين ( التينة ) التي لفظها الاغريق تماما ( اتينا ) ثم اصبحت بعد تعريبها من جديد ( اثينا ), وانني اعتقد ان اسم وثنية و وثن مرتبط اصلا باثينا وهي صفة سكان تلك اللبلاد. و لا بد من التذكير أن هبل- ابولو هو أحد اوثان العرب .

اسطورة سنتور :

من الشخصيات الاسطورية اليونانية ناخذ ايضا ( سنتور) , وهو حيوان خرافي عجيب نصفه الاعلى انسان ونصفه الاسفل حصان , على حد تعبير المؤرخين , لكن حقيقة امره ان نصفه انسان ( سن ) ونصفه الاخر ثور ( تور ) , وهذه قصة قديمة تعود الى اليونانيين الذين لم يكونوا يعرفون الحصان من قبل , حدث ان هاجمهم مجموعة من الغزاة يركبون الخيول , فراهم الناس الذين لا يعرفون الخيول على هيئة ثيران
( يعرفونها ) ولكن نصفها الاعلى ( انسان ) فكان ان اطلقوا عليها اسم ( سن -تور ) وهو تعبير عربي فصيح لما راوه , لكنهم بعدما حددوا شكله تما ما تبين ان
ما سموه (سن تور) انما هو بشكل حصان فرسموا الحصان وابقوا على الاسم الذي شاع في كل بلاد الاغريق ، الارجح في الامر ان الموضوع هو من نسج خيال الاغريق الذين اعتقدوا ان الرجال الذين يركبون الخيل انما هم يلتصقون بها

قدموس ( القادم من الشرق ) :

ان اسم اكاديموس , مهما كان مشتق اصلا من ( قدموس ) او من ( اكاد ) وهو نموذج حي لمكانة اللغة الاكادية , ويعترف اليونان ان قدموس الفينيقي هو الذي علم اليونان الكلام , وبالتالى فان ما يطلق عليه اليونان اسم التعليم ( اكاديمي ) هو اسم مشتق اصلا من اللغة العربية الفصحى بشكلها وصفتها الاكادية.وهذه اللفظة اطلقت على كل التعليم في كل انحاء العالم بعد ذلك. ، اقرارا واعترافا لما ورد في كل الحضارات القديمة التي تقول بفضل الاكادية على علومها .

قدموس و شانزيليزيه :

تقول الاسطورة اليونانية (( أن قدموس الفينيقي الذي علم الاغريق الكلام ، سوف يتحول بعد موته الى ثعبان ، ثم ينتقل الى شانزيليزيه حيث يعيش الابطال )) ، وفي هذه الاسطورة رموز عربية لا بد من توضيحها ليتسنى لنا تبيان أهيمة هذه الاسطورة في التاريخ ، و مدى علاقة هذه الاساطير اليونانية بالعربية ، فقدموس ( قادمُ ذي ، معناها القادم ) ، ورمز الثعبان في الاسطورة يعني العودة الى الحياة بعد الموت ، فقدموس سيحيا بعد موته ، ثم ينقل الى جنة العزة حيث يعيش الابطال ، فكلمة شانزيليزيه ، هي كلمة مركبة من ثلاث كلمات عربية هي جن إل عزة ، و معناها جنة العزة ، حيث يعيش الابطال.

أما ما يتعلق بالمفردات العربية التي لا يمكن لليونانيين أن يطهروها من لغتهم لأنها من صلب لغتهم فهي كثيرة ـ سأكتفي بالبعض منها على سبيل المثال :

في الحب ، كلمة أجابو agapo، و التي هي في أصل كلمة ( أحبُ )

في التقرب من الله تعالى ، قربان ، korbani

في القبر ، كلمة kivouri

في الخدمة كلمة kouzmeti

في الدواب ( الحيوان ) khayvani

في الخزن ، كلمة خزنة khasnes

في البقالة ، بقال bakalis

في الاب – ريق من كلمة اراق الماء briki ( إبريق )

في الدنيا dounias

في العناد inati

في القفص kafaci معناها حاجز من الخشب و الحديد

في الرجاء – برجاء لو ،paragalo

غوغاء – مشاجرة kavghas

كساد kecati

خسارة khcoura

خبر khabari

قصاب ( لحام ) khacapis

حبس ( سجن ) khapsi

خنجر khandzari

حوض ( حوظ) khavouza

حاضر khaziri

قماش koumaci

محلة – حي من احياء المدينة makhalas

غلة – الحيوان الحليب gala

محصول الارض maksouli

قبة – قمة koubes

مسافر – ضيف mousafiris

مرمة – ترميم mermeti

مفلس mouflouzis

ميدان – وسط الشارع meydani

رجاء – التماس ritsas

شمعدان semtani

راحة rakhati

ترتيب – مهارة tertipi

جيب tsepi

حمال khamalis

عتال atlas- و اصلها عتل –ذي

زوج – zevghos

دراخما – العملة اليونانية ( ذات الرخم ، او الرقم ، المرقومة ) drakhma

جيد – بخير من كلمة خير khara

طلاسم ، كتابة يستعملها السحرة ( طلاء – سم ) telasmas

صابون ( من صب – العملية التي يصنع خلالها ) sapon

فنار – منار ( من مصدر النار ) fanarion

قانون ( من قنن ) kanon قاعدة code

وغيرها الكثير ، لو اردنا التمحص اكثر و التشريح لجميع الكلمات لتبين لنا أن اصولها تعود الى اللغة العربية أيضا ، مع العلم أن هذا لا ينطبق على اليونانية وحدها بل يتعدى ذلك الى كل اللغات ، فمثلا ، برجالو ، اليونانية يماثلها في الايطالية prego و اصلها بأرجوك ، و لكن هناك من يقول أن في العربية بعض الكلمات اليونانية الاصل وهذا ليس بغريب عن اللغات و لكن كل هذه المفردات التي دخلت الى العربية من اليونانية كانت عربية في اصلها مثلا :

اسفلت ، و هو ما نسميه الزفت التي ترصف الطرقات به ، وهي كلمة دخيلة على العربية كما يقال ، ولكن اذا تتبعنا عملية استخراج النفط و تقطيره ثم وجدنا ان هذا الاسفلت يقع في الطبقة السفلى من التقطير تبين لنا ان تسميته عربية في الاصل من معنى الاسفل.
ثم اذا اخذنا كلمة كنيس ، التي يقال ان اصلها اكليز ، فمعناها الكنيس من كنس اي نظف و طهر ، فهي المكان الطاهر .

ثم مثلا اذا اخذنا كلمة باراكليسيس ، التي يقال انها صلوات يقيمها الملكيون في كنائسهم ( من كنس اي نظف – ومعناها الطاهر ) فهي كلمة مركبة من البر – الخالص ، أو البر الطاهر .

من هنا لا بد لنا من الاعتقاد أن العربية ( الارابية – الارامية )هي لغة البشر الام ، هذا الاعتقاد الذي يزداد ترسيخا في أذهان المتتبعين للغات العالم و المتمحصين في تراكيبها ، كلما ساروا في طريق من طرقاتها تبين لهم أن ما جاء به القرآن من عربية اللغة فيه من الحجة الدامغة ما يجعل كل الناس يعجزون عن مقارنتها بأي لغة آخرى
لذلك قال الله تعالى بها (( إنا أنزلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون )) .
أبو القاسم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-07-2014, 07:45 AM   #2
ابوعبداللطيف
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2014
المشاركات: 2
افتراضي

بارك الله فيك

موضوع مميز

واصل ابداعاتك يابا القاسم ..
ابوعبداللطيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-07-2014, 08:31 AM   #3
الموفق
باحث
 
تاريخ التسجيل: May 2014
المشاركات: 415
افتراضي

أحسنت الاختيار أخي أبا القاسم ،، موضوع متميز
الموفق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-07-2014, 11:39 AM   #4
ابو فهد
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: May 2014
المشاركات: 257
افتراضي

تسجيل حضور......ولي عودة باذن الله.
ابو فهد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-07-2014, 01:13 PM   #5
أبو القاسم
مشرف
 
تاريخ التسجيل: May 2014
المشاركات: 188
افتراضي

حياكم الله إخواني
أنا مجرد مطلع وباحث ولست متخصص في التاريخ
وأعتقد بأن مسمى الإغريق نسبة إلى جزيرة كريت (Greece) وهو مسمى اليونان الحالي وجزيرة كريت حالياً تابعة لهم
وتاريخ الإغريق يشوبه الغموض وتكثر فيه الأساطير وحافل بالكثير من الأحداث
ونجد أن قصة الطوفان موجودة في أساطيرهم وأيضاً نجد في أساطيرهم زواج الأخ بأخته
ويصورونهم بأنهم آلهة وربما في هذا إشارة إلى أبناء آدم عليه السلام

والذي دفعني للبحث في تاريخ الإغريق هو محاضرة للدكتور علي كيالي
تجدونها هنا


والمحاضرة شيقة وبحاجة لبحث ومناقشة طويلة في كافة تفاصيلها

وإستشهاده بالقرآن وربطه للأحداث شيق وقريب من الصحة
وحسب كلامه فهو ينسب حضارة جزيرة كريت (المينوسية أو المينوية) لسليمان عليه السلام
وقد قدر عمرها بـ 3000 سنة قبل الميلاد أي قبل 5000 سنة تقريباً
وقد نسب إكتشاف البرونز لسليمان عليه السلام وجزيرة كريت مشهورة بالبرونز
وقد وجد أحد الفلسطينيين من غزة تمثال برونزي في البحر المتوسط قبل فترة
وقد وصف الفلسطينيين بأنهم العابرون إلى جزيرة كريت مع سليمان عليه السلام وليس بني إسرائيل
وقد نفى بأن يكون هناك لغة عبرية ووصفها باللغة الكنعانية
وأفاد بأن الفينيقيون هم العموريين العرب
وقد نسب الزراعة للعرب العاربة الساميين سكان الشام
ونفى السامية عن بني إسرائيل ووصفهم بالهمج محتقري الزراعة المدعين بأنهم شعب الله المختار
وأيضا نسب القصة الواردة في القرآن الكريم التي تتحدث عن القرية حاضرة البحر
إلى جزيرة كريت والتي مُسخ فيها بني إسرائيل إلى قردة وخنازير
ولكن متى دخل بني إسرائيل جزيرة كريت؟ لم يبين الدكتور هذا الأمر

وقمت بتحميل كتاب الدكتور سيد أحمد علي الناصري عن تاريخ الإغريق
من حضارة كريت حتى قيام إمبراطورية الإسكندر الأكبر لأحاول تكوين رصيد معرفي عنهم
ومن ثم محاولة فهم وربط ما أتى به الدكتور علي كيالي جينياً
وأنا أرى بأن الكتاب دسم ومقدمته تدعو للفضول
وهذا رابط الكتاب لمن أراده
http://docs.google.com/file/d/0BwSf_...RDdHllbU0/edit
أبو القاسم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-07-2014, 01:33 PM   #6
ابو فهد
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: May 2014
المشاركات: 257
افتراضي

جهد طيب....تشكر عليه....الدكتور علي كيالي ذو أسلوب شيق....ومبالغ أحيانا.
لكنه يفتح افاق للتفكر وتحفيز العقل ومراجعة النقل.
ابو فهد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:56 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. ,TranZ By Almuhajir