عرض مشاركة واحدة
قديم 02-09-2019, 11:54 PM   #2
فرناس
باحث
 
تاريخ التسجيل: May 2014
المشاركات: 1,016
افتراضي


اقوال العلماء في اسماعيلية قحطان :

1ـ قال شيخ الاسلام ابن تيمية في الرد على المنطقيين :
"والناس متفقون على أن عدنان من ولد إسماعيل - وربيعة ومضر
وأما قحطان فقال بعضهم هم أيضا من ولد إسماعيل والصحيح أنهم كانوا موجودين قبل إبراهيم بأرض اليمن ومنهم جرهم الذين سكنوا مكة ومنهم تعلم إسماعيل العربية
"


2 ـ كما رد الإمام ابن حزم رحمه الله على القول باسماعيلية قحطان قائلاً :

( وأما قحطان، فمختلف فيه مِن ولَدِ من هو :
فقوم قالوا: هو من ولد إسماعيل-عليه السلام-. وهذا باطل بلا شك، إذ لو كانوا من ولد إسماعيل، لما خص رسول الله بني العنبر بن عمرو بن تميم بن مر بن أد بن طابخة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان بأن تعتق منهم عائشة ، إذ كان عليها نذر عتق رقبة من بني إسماعيل، فصح بهذا أن في العرب من ليس من ولد إسماعيل. وإذ بنو العنبر من ولد إسماعيل، فآباؤه بلا شك من ولد إسماعيل؛ فلم يبق إلا قحطان وقضاعة.
وقد قيل إن قحطان من ولد سام بن نوح؛ والله أعلم
)

3 ـ وقال ابن كثير رحمه الله :
( قيل: إن جميع العرب ينتسبون إلى إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام والتحية والإكرام، والصحيح المشهور أن العرب العاربة قبل إسماعيل

4ـ و قال ابن حجر رحمه الله ـ :
(وأما اليمن فجماع نسبهم ينتهي إلى قحطان ، واختلف في نسبه فالأكثر أنه ابن عابر بن شالخ بن أرفشخذ بن سام بن نوح ، وقيل هو من ولد هود عليه السلام ، وقيل ابن أخيه . ويقال أن قحطان أول من تكلم بالعربية وهو والد العرب المتعربة .
وأما إسماعيل فهو والد العرب المستعربة ، وأما العرب العاربة فكانوا قبل ذلك كعاد وثمود وطسم وجديس وعمليق وغيرهم .
وقيل : إن قحطان أول من قيل له أبيت اللعن وعم صباحا ، وزعم الزبير بن بكار إلى أن قحطان من ذرية إسماعيل ، وأنه قحطان بن الهميسع بن تيم بن نبت بن إسماعيل عليه السلام ،
)

5ـــــ وقال ابن خلدون راداًّ على من زعم اسماعيلية قحطان : ( واحتجوا أيضاً لذلك بأن ـ قحطان لم يقع له ذكر في التوراة كما تقدم ،فدلَّ على إنه ليس من ولد عابر، فترجح القول بأنه من إسماعيلــ وهذا مردود بما تقدم أن قحطان معرب يقطن وهو الصحيح‏.‏ وليس بين الناس خلاف في أن قحطان أبو اليمن كلهم‏ )

و من نسبَ ابن خلدون الى القول باسماعيلية قحطان فلم يفهم كلامه رحمه الله ،
و كيف يقول بذلك و سياق تاريخه الشهير "العبر، وديوان المبتدأ والخبر في أيام العرب والعجم والبربر، ومن عاصرهم من ذوي السلطان الأكبر" كله مبني على اساس التفرقة بين الجذمين القحطاني و العدناني ، و من طالع تاريخ ابن خلدون عرف ذلك يقيناً .

إذ أنَّ ابن خلدون يُقسم العرب إلى أربع طبقات متعاقبة في المدى الزمني:، و هم :

1ـ العرب العاربة ، وهم البائدة.
2ـ ثم العرب المستعربة وهم القحطانية.
3ـ ثم العرب التابعة لهم من عدنان والأوس والخزرج والغساسنة والمناذرة.
4ـ ثم العرب المستعجمة وهم الذين دخلوا في نفوذ الدولة الإسلامية


و هذا غيض من فيض كلام العلماء في هذه المسألة 

التعديل الأخير تم بواسطة فرناس ; 05-13-2019 الساعة 12:09 AM
فرناس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس